يعتبر قانون الناجيات الأيزيديات في العراق قانوناً رائدًا لكنه غير كاف

محفز شبكات التواصل الاجتماعية: 
يعتبر "قانون الناجيات الإيزيديات" الجديد رائدًا ولكنه ضيق جدًا بحيث لا يلبي احتياجات بعض المجتمعات الأكثر ضعفًا في العراق.




أدت جائحة كوفيد -19 إلى تفاقم عدم المساواة القائمة في العراق ، مما زاد من تعرض فئات ضعيفة من السكان للخطر ، بما في ذلك ضحايا العنف الجنسي والناجين منه. هؤلاء الناجون معرضون للخطر بشكل خاص مع عودة ظهور الدولة الإسلامية في العراق ، مما يجعل تعويض الضحايا والناجين من العنف الجنسي المرتبط بالنزاع أمرًا عاجلاً  لمنع إعادة إيذائهم وتكرار هذه الجرائم 

رفعَ النزاع المسلح الذي انتشر في أنحاء العراق بعد ظهور الدولة الإسلامية العنف القائم إلى مستوى غير مسبوق. حيث 
تم استخدام العنف الجنسي كتكتيكٍ حربي إضافة الى القمع والتدمير التي ميزت عهد الإرهاب للدولة الإسلامية ، ولا سيما العنف الجنسي المنهجي ضد الأقليات ، بما في ذلك النساء والفتيات الإيزيديات. حيث أفادت منظمة العفو الدولية أن مقاتلي الدولة الإسلامية استهدفوا بشكل منهجي آلاف النساء والفتيات الإيزيديات، وأجبروهن على العبودية الجنسية. كما وجدت لجنة التحقيق الدولية لحقوق الإنسان الخاصة بسوريا التابعة للأمم المتحدة أن الدولة الإسلامية أظهرت "نيتها لتدمير الإيزيديين كليًا أو جزئيًا" ، وأن هذه الجرائم كانت أعمال إبادة جماعية. وعلى الرغم من التوثيق الهائل والأدلة على الجرائم الفظيعة ، لم يُعرض على الضحايا والناجين من العنف الجنسي المرتبط بالنزاع في العراق طريقًا رسميًا إلى العدالة أو المساءلة حتى الآن. 

في آذار 2019 ، قدم الرئيس العراقي برهم صالح "قانون الناجيات الإيزيديات" إلى البرلمان لننم مراجعته. يقدم مشروع القانون عددًا من إجراءات التعويض المهمة للنساء الأيزيديات اللائي تم أسرهن من قبل الدولة الإسلامية ، بما في ذلك التعويض وإعادة التأهيل والعلاج الطبي والفرص الاقتصادية.  كما يعتبر مشروع القانون الجرائم المرتكبة ضد الأيزيديين جرائمة إبادة جماعية وينص على عدم إدراج مرتكبي "الاختطاف والأسر" في أي "عفو عام أو خاص". 

مشروع القانون هذا ، رغم كونه رائدًا ، إلا أنه أضيق من أن يلبي احتياجات بعض المجتمعات الأكثر ضعفًا في العراق. حيث 
يبدو أن مشروع القانون تمت صياغته بمساهمة قليلة من المجتمعات المتضررة ، أين تم استثناء عدد من المطالب الأساسية للضحايا. يقترح تقرير جديد صادر عن مركز ABA لحقوق الإنسان  مجموعة من المراجعات لجعل تعويضات هذا القانون أكثر استجابة للاحتياجات الفريدة لضحايا مجموعة فرعية معينة من الجرائم الفظيعة: العنف الجنسي. 

من بين أبرز الانتقادات الرئيسية لمشروع القانون هو تركيزه المحدود على الاختطاف وعلى مجموعة محدودة من الضحايا واستثنائه للعديد من الجرائم المرتكبة ضد الرجال والفتيان ، وكذلك ضد النساء والفتيات من مجموعات دينية أو عرقية أخرى. 
إن توسيع نطاق تركيز مشروع القانون ليشمل جميع ضحايا العنف الجنسي والناجين منه من شأنه أن يوفر بداية نحو التزام العراق الأكبر تجاه جميع ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان من خلال تلبية احتياجات مجموعة ضعيفة ومستهدفة بشكل خاص ومجموعة فرعية من الجرائم التي  لا يتم الإبلاغ عنها ولا تتم المقاضاة فيها في الكثير من الأحيان. 

والأهم من ذلك ، أن التعويضات الشاملة يمكن أن تلبي أيضًا الاحتياجات الفورية للضحايا والناجين من خلال توفير الرعاية الطبية والنفسية ، واستعادة الولوج إلى التعليم والفرص الاقتصادية ، وحل الوضع الأبوي ، وتحديد مكان أفراد الأسر المفقودين. بالإضافة إلى ذلك ، يجب أن يتيح نظام التعويض لعائلات الضحايا المختفين إمكانية الوصول إلى تدابير التعويض المتاحة وأن معالجة حقهم في الحصول على معلومات حول التعويضات والانتهاكات التي حدثت. يمكن للتعويضات التي تمكن الضحايا وأسرهم من لعب دور هام في إحداث تغيير اجتماعي ،أن تكون تحويلية ، ومقاومة للتفاوتات الهيكلية في المجتمع. 

لا يغطي مشروع القانون جميع الجرائم التي يُزعم ارتكابها ، على الرغم من أن القانون الدولي لحقوق الإنسان يتطلب تطبيق الحق في الانتصاف دون تمييز. وردا على ذلك ، أوصى المركز بمراجعة مشروع القانون ليشمل جميع الضحايا والناجين من العنف الجنسي. أفادت وكالات الأمم المتحدة في العراق أن النساء التركمانيات والمسيحيات والشبك تعرضن للعنف الجنسي أثناء وجودهن في أسر الدولة الإسلامية. كما أفادت هيومن رايتس ووتش أن مقاتلي الدولة الإسلامية احتجزوا تعسفيا ، وعذبوا ، وتزوجوا قسرا من نساء العرب السنة. قد يؤدي تقديم تعويضات لمجموعة عرقية أو دينية مع استبعاد أخرى إلى تفاقم التوترات الطائفية بين الطوائف وردع جهود المصالحة في ظل ظروف أمنية حساسة بالفعل
ومن التوصيات الأخرى لتحسين مشروع القانون إضافة تدابير حماية الخصوصية والسرية في جميع جوانب برنامج التعويضات. بدون وسائل الحماية هذه ، قد لا يرغب الضحايا والناجون في المشاركة خوفًا على سلامتهم أو سلامة أفراد الأسرة أو الوصمة الاجتماعية. لم تنجح الجهود السابقة لمكافحة العنف ضد المرأة ، على سبيل المثال ، في حماية الضحايا وأسرهم من هذه المخاطر 

لا يوجد في العراق تشريعات محلية تجرم جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية. بدلاً عن ذلك ،اعتمدت على قوانين مكافحة الإرهاب لمحاكمة أعضاء مشتبه بانتمائهم إلى الدولة الإسلامية. على الرغم من عدم تطبيق المحاكم له بشكل متكرر ، قد يحق لأعضاء الدولة الإسلامية الإفراج بموجب قانون العفو العام لعام 2016 في ظل ظروف معينة. لذلك ، يوصي المركز بأن يدرج العراق بندًا في مشروع القانون يوضح أن قانون التقادم يجب ألا يطبق على الجرائم الفظيعة (بما في ذلك أعمال العنف الجنسي عندما تشكل إبادة جماعية أو جرائم ضد الإنسانية أو جرائم الحرب) وأنه لا ينبغي تطبيق قرارات العفو لمرتكبي جرائم العنف الجنسي. 

لكي تكون التعويضات فعالة حقًا ، يجب على الحكومة العراقية استخدام نهج شامل لحماية السكان المعرضين للخطر ، وقد تم توضيح تحديات القيام بذلك من خلال التحديات السابقة في معالجة العنف المنزلي ، والذي يتزايد عالميًا نتيجة أزمة  COVID-19 مع ذلك ، لا يتصدى القانون العراقي للعنف الأسري ، ويوفر القانون الجنائي دفاعات وعقوبات مخففة في حالات العنف الأسري.قدم المركز توصيات رئيسية لمشروع قانون الحماية من العنف المنزلي المعلق
لقد أوضح الخوف من العنف الأسري المتزايد أثناء إغلاق العراق بسبب فيروس كورونا أنه يجب على الحكومة التحرك لتمرير القانون

علاوة على ذلك ، فإن الغموض السياسي لا يبين ما إذا كانت المنظمات غير الحكومية المسجلة في العراق بإمكانها توفير المأوى للضحايا ، وتستمر الحكومة العراقية في تجريم الملاجئ للهاربين من العنف القائم على الجنس والعنف المنزلي. حيث 
اتهمت الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي منظمة حرية المرأة في العراق (OWFI) بإيواء النساء الهاربات من العنف الأسري بشكل غير قانوني. يعرِّض التجريم المستمر للملاجئ التي تقدم خدمات منقذة للحياة  النساء والفتيات لخطر أكبر العنف المنزلي أو التعذيب أو الموت وسط الوباء. 

إن اعتماد مشروعي القانونين وإجراء مراجعة شاملة لأحكام العنف الجنسي في القانون الجنائي العراقي من شأنه أن يساعد في حماية النساء والأطفال من العنف في المستقبل ، ولكن لا يزال هناك المزيد الذي يتعين القيام به. 
كما أن المساءلة عن جرائم الماضي ضرورية لتغيير المناخ السائد للإفلات من العقاب. 
للقيام بذلك ، يجب معاقبة الجرائم الفظيعة صراحة في القانون الجنائي العراقي ، إلى جانب التغييرات الإجرائية الأخرى لضمان المساءلة عن الجرائم الفظيعة. تظهر المشاورات مع الضحايا الإيزيديين على سبيل المثال أن العدالة (بما في ذلك المساءلة الجنائية) بالنسبة للكثيرين هي أولوية قصوى ، لكن عدم وجود إطار قانوني وعدم مقاضاة جرائم العنف الجنسي على هذا النحو يوضح الحاجة إلى تغييرات هيكلية كبيرة. 

سيكون مشروع القانون ، إذا تمت الموافقة عليه من قبل البرلمان ، خطوة مهمة في إنشاء سجل شامل للجرائم المرتكبة أثناء النزاع والذي يمكن أن يسمح للمجتمعات المتضررة بالتعافي وإعادة التأهيل. سيساعد إشراك مجتمعات الضحايا والناجين في العملية على ضمان أن يلبي برنامج التعويض احتياجاتهم الفريدة والأكثر إلحاحًا مع البناء أيضًا نحو أهداف أكبر من الحقيقة والمصالحة والعدالة والمساءلة. سيكون إنشاء برنامج تعويضات شامل وتحويلي حقًا أمرًا صعبًا ، لكنه استثمار مهم في استقرار العراق على المدى الطويل

 

ORIGINALLY PUBLISHED: October 13, 2020

السيرة الذاتية: كريستين ج. سميث هي مديرة  مبادرة نقابة المحامين الأمريكية للجرائم الفظيعة  وهي مجموعة من المشاريع (بما في ذلك مشروع المحكمة الجنائية الدولية)  التي تركز على منع الفظائع والاستجابة والمساءلة بدعم مشترك من قسم العدالة الجنائية التابع لجمعية نقابة المحامين الأمريكية ومركز حقوق الإنسان. قبل انضمامها إلى جمعية المحامين الأمريكية ، عملت في قضايا المساواة بين الجنسين والحقوق الإنجابية والعدالة للجرائم الجنسية وجرائم القائمة على الجنس كزميلة قانونية في مركز العدالة العالمية في نيويورك. تويت: @kristinjpsmith  

سونالي داوان هي منتسب برنامج ABA Justice Defenders Program  وتدعم أقسام الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب شرق آسيا وأوراسيا. قبل انضمامها إلى البرنامج ، تدربت السيدة داوان في منظمة إنقاذ الطفولة وهيومن رايتس ووتش  ومنظمة العفو الدولية في الولايات المتحدة الأمريكية. كانت حاصلة على زمالة مركز دراسة اللغة العربية في الخارج (CASA) بتنسيق من جامعة هارفارد في عمان ، الأردن ، حيث تطوعت أيضًا في المشروع الدولي لمساعدة اللاجئين. تويتر: @sonalidhawan_.


 

COMMENTS
Stay connected! Join our weekly newsletter to stay up-to-date on our newest content.  SUBSCRIBE